يسعى مسؤولو برشلونة، لإيجاد توازن في الموارد المالية، في ظل تحركه لتجديد عقود نجومه الكبار، خلال الفترة المقبلة.

وقالت صحيفة "ماركا" الإسبانية، في تقرير لها، إن إدارة البارسا، ضاعفت رواتب نيمار، ولويس سواريز، في عقودهما الجديد، وتتحرك لخطوة أكبر لتمديد عقد ميسي، ونفس الخطوة مع بوسكيتس، وأندريس إنييستا.

وأضافت الصحيفة، أن "عقد الرعاية الذي وقعته إدارة البارسا مع شركة يابانية، لن يكفي لسداد مضاعفة رواتب نجوم الفريق، بل هناك حاجة لبيع بعض اللاعبين، في نهاية الموسم الجاري".

وأوضحت أن "برشلونة، اعتاد بالسنوات الأخيرة على الاستثمار بسوق الانتقالات الصيفية، ببيع لاعب أو اثنين، بمبلغ كبير مثلما فعل في 2014 ببيع الثنائي أليكسيس سانشيز لأرسنال، وسيسك فابريجاس لتشيلسي".

كما أنه "في العام التالي، باع بيدرو رودريجيز لتشيلسي، قبل أن يتخلص مطلع الموسم الجاري من لاعبين أصحاب رواتب كبيرة، مثل كلاوديو برافو، وداني ألفيس، وأدريانو، وتوماس فيرمايلين".

ولفتت إلى أن "النادي الكتالوني يستعد للاستمرار في هذه السياسة عقب نهاية الموسم الجاري"، ورشحت الرباعي ياسبر سيليسن، جيريمي ماثيو، أردا توران، وإيفان راكيتيتش.

وقالت الصحيفة، إن أردا توران، تلقَّى عرضًا مغريًا من الصين، إلا أنه متمسك بالاستمرار بأوروبا، في الوقت الذي باتت فرص راكيتيتش ضعيفة في الاستمرار، في ظل اعتماد إنريكي على الثنائي أندريه جوميز، ودينيس سواريز.